a7la7ouma

a7la7ouma


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الرجاء لمن يعرف الصيانة والتطوير في المنتديات الاتصال بالمدير فورا او برسالة الكترونية على الموقع ادناهhitmandigo@yahoo.com
نرجوا من الاعضاء لمن لديه اي شيء يخص سيدنا عيسى عليه السلام ان يراسلنا او يضيف موضوعه في خانة المكتبة
لمن لديه اي اقتراح او استفسار على اي موضع مدون ان يتصل بالمدير او يرسل رسال على البريد الالكتروني hitmandigo@yahoo.com
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» SkyNet2010
الخميس يناير 07, 2010 1:47 am من طرف hitman

» اعلان هام جداااااااااااا
الخميس ديسمبر 31, 2009 9:38 pm من طرف hitman

» مقابلة 30-12-2009
الخميس ديسمبر 31, 2009 9:14 pm من طرف hitman

» القضية الفلسطينية
الخميس ديسمبر 31, 2009 12:44 am من طرف عنتر

» دليل استاذ الاجتماعيات لسنوات المتوسطة الاربعة الان حصريا في برنامج واحد
الأحد ديسمبر 27, 2009 2:40 pm من طرف hitman

» احدث اغاني المنتخب حصريا على احلى حومة
الأحد ديسمبر 27, 2009 2:36 pm من طرف hitman

» لعبة شيقة للغاية
الإثنين ديسمبر 21, 2009 3:24 pm من طرف hitman

» لعبة الدجاجة
الإثنين ديسمبر 21, 2009 3:20 pm من طرف hitman

» جلباب المرأة المسلمة
الإثنين ديسمبر 21, 2009 3:17 pm من طرف hitman

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 العنف ضد المرأة اسبابه ونتائجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hitman
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 06/11/2009
العمر : 32
الموقع : http://a7la-7ouma.7olm.org

مُساهمةموضوع: العنف ضد المرأة اسبابه ونتائجه   الخميس ديسمبر 17, 2009 4:59 pm

[center]
تعريف العنف ضد المرأة
إن العنف ضد النساء يكتسي بعدا عالميا فهو يتجاوز كل الحدود الثقافية و الدينية و المعرفية و يطال كل المجتمعات حتى المتحضرة منها و قد صدر عن منظمة العفو الدولية تعريفا للعنف ضد المرأة يقرره الإعلان بشأن القضاء على العنف ضد المرأة الصادر عن الأمم المتحدة على أنه: "أي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس و يترتب عليه أو يرجح أن يترتب عليه أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة "
من اسباب العنف
تعد العادات والتقاليد والقيم الاجتماعية من اهم الاطر الثقافية التي تقدم سندا وتبريرا للعنف ضد المرأة، فضلا عن القيم العشائرية والثقافة الذكورية التي تعلي من شأن الرجل وتعامل المرأة بدونية واحتقار وتضعها في الدرجة الثانية من السلم الانساني. ويدعم هذا بعض النصوص الدينية التي تفسر في الكثير من الاحيان لصالح الرجل فتتمخض عنها احكام فقهية تنال من المكانة الانسانية للمرأة،او تسلبها حقوقها ودورها في الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مايدعم سلطة الرجل ويعطيه التبريرات في ممارسة العنف.
أنواع العنف
العنف المعنوي النفسي: و هو أصعب مظاهر العنف ضد المرأة حيث أنه غير محسوس و لا ملموس و لا أثر واضح له و يكون نتيجة إهمال المرأة و ذاتيتها و احتقارها و حرمانها من الحرية و هضم حق الإختيار(اختيار الزوج- الإختيار السياسي......)و هو ما نلحظه في بعض الدول بنسب حادة و مزمنة حيث تحرم المرأة من حق التعليم و الإستقلال الإقتصادي و ولوج بعض الوظائف و الحق السياسي(حق الإنتخاب و الترشح) و قد تصل في بعض البلدان إلى درجة تحريم سفرها و قيادتها للسيارة بدون محرم هذه المظاهر و غيرها و التي تحكم دون مقياس علمي بدونية المرأة و إلغاء ذاتيتها و الحكم بقصورها أمام النظرة الذكورية التي تبيح للرجل حق السيطرة (الرجال قوامون على النساء) إنما تنعكس سلبا على نفسية المرأة بل و تمارس عليها عنفا غير ملحوظ عينيا .
 العنف الجسدي: أو العنف البدني و هو عكس سابقه يكون واضحا و يترك آثارا بادية للعيان و تستخدم فيه أدوات مختلفة كما يأخذ أشكالا متعددةSadالركل-الضرب-الصفع- شد الشعر- التحرش الجنسي-سفاح القربى-هتك العرض-الخطف- - - -قتل الشرف-إحداث العاهات-الحرق و انتهاء بالقتل) هذه الأنواع السابقة الذكر موجودة في مجتمعنا تشير إليها الدراسات و سجلات المحاكم و الصحف....
إن العنف الجسدي يعتبر من أخطر الأنواع التي تتعرض اها المرأة تعنيفا و تكمن خطورتها في أنها تبقى طي الكتمان خاصة عندما تكون من طرف رجال الأسرة (سفاح القربى-اغتصاب الزوج-الممارسات الشاذة التي تتعرض لها المرأة(الزوجة-البنت-الأخت)
آثار العنف ضد المرأة
تترتب على العنف الممارس ضد المرأة آثار جسمية ونفسية واجتماعية ،تصيب المرأة وتكون لها اثارها على الاسرة والمجتمع:
- أضرار جسدية ونفسية
- شعور المرأة بالخوف وانعدام الأمان
- الحد من إمكانية حصولها على الموارد - منعها من التمتع بحقوقها كإنسان
- يعرقل مساهمتها في التنمية
- تضخم الشعور بالذنب والخجل والانطواء والعزلة وفقدان الثقة بالنفس و احترام الذات.







بعض الحلول للحد من هذا العنف والوقاية منه
للحفاظ على مكانة المرأة في جدول الأعمال الإنسانية وخاصة فيما يتعلق بالعنف ضد النساء ، إذ أن هذا النوع من العنف يشكل في الرأي العام الأكثر وحشية والذي يعرف البعض منها "جرائم الشرف" حيث يحتاج إلى اتخاذ تدابير في تواصل مستمر وبصورة جديدة .... والتنمية الاقتصادية والتنمية مع مستوى التعليم والثقافة من أجل القضاء على هذه المشكلة والارتقاء بها إلى حل مع المؤسسات العامة ومنظمات المجتمع المدني ، لذلك وَجَب اعتماد توصيات بشأن التدابير الواجب اتخاذها والتي تحتاج إلى أن تحدد بشكل منفصل من أجل الوقاية من خلال الدراسات والإحصائيات وبعثات ميدانية لأعداد تقارير سنوية مفصلة ، فهناك الكثير من المقترحات التي طرحتها العديد من الوكالات المسئولة والنقابات والمنظمات المدنية الدولية كتدابير للحماية من العنف ضد النساء وكموانع له ، ومن أهم تلك التدابير التي تحث على اتخاذها وأقامتها من قبل الدولة هي القضاء على عدم المساواة الاقتصادية بين المرأة والرجل وهذا يتم عن طريق وزارة العمل والضمان الاجتماعي أما الذي يسعى في فرز هذه الإحصائيات فهو دور منظمات المجتمع المدني ، كما ينبغي اتخاذ تدابير المساواة في التعيين ومكان العمل والحث على عدم التمييز على أساس الجنس لأنه أمر في غاية الضرورة لصاحب العمل والمدراء في جعل التمييز إيجابي ، كما يكمن دور منظمات المجتمع المدني في توفير ووضع ترتيبات لتسهيل فرص عمل المرأة واحتياجات العمل و اتخاذ الأفضل لها ... أحدى أهم الأمور التي من اللازم متابعتها من قبل منظمات المجتمع المدني هو قانون حماية الأسرة في اتجاهات متعدد الأبعاد والعمل الذي يجب القيام به من قبلها هو طرح البحوث العامة التي تخص الأسرة والمجتمع ، ووضع المرأة ، والخدمات الاجتماعية ضمن جميع المؤسسات والجامعات ، وأيضاً مساعدة الأزواج قبل الزواج في الحصول على المشورة والتعاون مع خدمات المشاريع حسب ما يناسب المجتمع وحاجته إليها ...
أهمية المساواة بين الجنسين والتنمية وحقوق المرأة وزيادة عدد الرجال في دعم الاحتياطات الضرورية الواجب اتخاذها ، وتدريب المرأة بشكل يسير وأسلوب تشيط للحياة العملية مع الأخذ بالاعتبار إلى توفير خدمات الدعم من حيث (البيت ، ودار حضانة الأطفال ، وغير ذلك من الأمور) للمرأة العاملة وهذا يتم بالتنسيق بين المنظمات المدنية وبين وزارة التربية والتعليم والسلطات المحلية للخدمات الاجتماعية ..
والتنسيق مع أعضاء السلطة القضائية ، والخدمة الاجتماعية والمعلمين المتخصصين وعلماء النفس بما يخص محاكم الأسرة وتلقي التدريب في المنظور الجنساني وإنشاء قوانين وإجراءات المحاكمة وفقا لمهمة هذه المحكمة فهذه التدابير مهمة في الحفاظ على مركزية المرأة ...
وينبغي بذل الجهود من أجل المرأة والتعاون بين منظمات المجتمع المدني ووزارة التربية والتعليم العام مثل محو الأمية ومراكز حقوق الإنسان للمرأة ، وأدوار الجنسين ... ومن المهم عدم تناسي وسائل الأعلام المحلية المرئية والمسموعة من خلال حملة وطنية في أنتاج أفلام وثائقية وبرامج عن العنف ضد المرأة وأيضاً العمل على توزيع منشورات وكتيبات لمنع ارتفاع العنف ضد المرأة وهذا يتم بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة التربية والمؤسسات المختصة للبحوث الاجتماعية والجامعات .. ولا تتناسى دور الشؤون الدينية في حث خطباء المنابر على توعية المجتمع على منع العنف ضد المرأة ويجب أن تعطى لعمليات البث المرئي والمكتوب والمؤسسات الإعلامية المرئية والمسموعة أهمية ومساحة في ذلك من خلال تنظيم الأنشطة المختلفة بين هذه الجهات وبين المنظمات المدنية وأيضاً تنظيم حملة من أجل المبادرات الإيجابية من قبل جميع المؤسسات العامة ومنظمات المجتمع المدني المعنية بالعنف ضد المرأة وزيادة الحساسية والمسؤولية في هذا المجال وزيادة الدعم في منع العنف ضد المرأة ، وينبغي توفير الخدمات اللازمة بحيث تكون جاهزة للطرح منها تخطيط المدن ، وإنارة الشوارع والحدائق العامة وتوفير سهولة الوصول إلى جهات توفر الحماية بالنسبة للمرأة في حالات الطوارئ وهذا يتم بالتنسيق مع الأشغال العامة والبلدية والإسكان ووزارة النقل والمواصلات والمحلية والقطاع الخاص والتنسيق مع جميع المؤسسات والمنظمات العامة في البلد ، والجامعات وموظفي القطاع العام والخاص من أجل "تحقيق المساواة بين الجنسين" حيث ينبغي أن تكون إلزامية عن طريق توفير التدريبات الخاصة بوضع المرأة ، أما بخصوص ضحايا العنف الذين في حاجة إلى ملاجئ ومراكز لإسداء وتقديم المشورة إلى المرأة وتعزيز الحقوق الاقتصادية وتوفير سكن لهم عن طريق ضمان وجود "صندوق دعم المرأة" وخلق وتوفير وظائف مناسبة لنساء ضحايا العنف ....
والحث على أن تلغى السياسات واللوائح القانونية والممارسات التي تحد من المساواة بين المرأة والرجل وصولا إلى جعل المرأة ضمن التمييز الإيجابي وهذا يتم بالتناسق مع رئاسة الوزراء وغيرها من الجامعات وجميع المؤسسات العامة في اعتبار سياسة الدولة هي المساواة في المجتمع ، كما ينبغي الاهتمام بالمشرعين في عملية بناء القانون التي تهتم بقضايا المرأة بشكل مباشر ، والمؤسسات العامة ذات الصلة وكذلك مراكز البحث والتطبيق في المرأة والآراء والمقترحات التي ينبغي اتخاذها من جميع المؤسسات العامة ورئاسة الوزراء ، وسائر المنظمات وتقديم الخدمات في إطار العائلات المتضررة من قبل ضحايا العنف من النساء والخدمات الاجتماعية للمعوقين والعمل على حل المشاكل التي تعتلي حياتهم وبذل مزيد من التدابير التي يجب أن تقدم من قبل الخدمات الاجتماعية وحماية أطفالهم في المؤسسات ، والإدارة العامة التابعة لوزارة الداخلية ، وزارة العدل ، والصحة ونقابة المحامين والسعي على تنفيذ قانون حماية الأسرة في مختلف المراحل للوصول إلى نتيجة أكثر فاعلية للحد من عنف الأفراد وبذلك تكون خاضعة لإعادة تأهيل كل البني التحتية القانونية والمؤسسية ، أن مهمة منظمات المجتمع المدني في مجال العنف ضد النساء مهمة غاية في الصعوبة والأهمية ولا يمكن الحد منها أو التخلص من مخلفاتها ما لم يكون هناك وعي فكري للمجتمع .










طابع بريدي اصدرته جمهورية دومينيك تكريما للأخوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7la-7ouma.7olm.org
 
العنف ضد المرأة اسبابه ونتائجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
a7la7ouma :: a7la-7ouma :: البوابة-
انتقل الى: